الثلاثاء 27 فبراير 2024

احببت روز

موقع أيام نيوز

 الحلقة العاشرة
_عند سيف_
سيف صحي من النوم حاسس نفسه بقي احسن وقادر يتحرك 
فقام فتح باب الاوضة بس جاتله حالة من الذهول من الي شافه...
شاف هنا  لابسة فستان موف  و مع شاب باين عليه انه عنده ثلاثين سنة ولابس بدله شيك جداا متفصله علي جسمه الرياضي  
 "سيف اول ما شاف المنظر ده راح دخل ورزع باب الاوضة ..
سيف بنرفزة وهو بيكلم نفسه:اهي هي دي الي انا مضايق 
نفسي عليهاا وبعاتب نفسي اني ضعفت وقربت منهاا .... هي 
دي الي انا فاكرهاا غيرهم هي دي "وراح زق كوباية الماية والشفف الازاز بإيديه " 
الباب اتفتح ودخلت هناا واول ما شافت الازاز في الارض 
راحت جريت عليه بسرعة ومسكت ايده
هنا بقلق:انت تويس "كويس" حصلت "حصلك"حاجة
سيف راح شد ايده جامد منهاا وقالهاا:ابعدي عني..متقربيش مني ..
هنا بدموع: هو انا ضايقتت"ضايقتك"  في حاجة او عملت حاجة غلط
سيف بقرف وسخرية:انتي كلك علي بعضك غلط اصلاا..
هناا ودموعهاا بتنزل علي وشهاا راحت باصه في الارض واتكلمت:انا عارفه انت "انك" شوفتني وانا قاعدة علي.......



وقبل ما تكمل...
سيف بمقاطعة وصرامة: متكمليش انا مش عايز اسمع حاجة..
هنا راحت رفعت وشها وقالته بصوت عالي وشهقات 
متقطعه :لاء..لازم تسمعني وتعرف انه انا مجبورة اعمل  تدة"كدة" ....
سيف راح مسكها من دراعها جامد وفضل يهزهاا وراح قالهاا بصوت عالي:مجبورة علي ايه...ها فهميني انا كنت فاكر انك مش شبه الي هناا لاني شوفت ده في عنيكي بس اظاهر اني كنت غلطان....
هنا بصوت عالي هي كمان وكانت بټعيط :لاء انت مش 
غلطان انا فعلاا شبهم تل"كل" الي هناا بيعملواا تده"كدة" 
بمزاجهم وعلي هواهم الموضوع اما انا لاء والله العظيم انا 
مش زيهم ...مش زيهم ...انا بعمل تدة"كدة"عشان احمي نفسي منهم واحافظ علي نفسي ..
سيف كان لسة هيتكلم ويقاطعهاا
هنا بعياط :لو سمحت اسمعني للاخر وبعدين اتتلم "اتكلم" 
وبإبتسامة ساخرة حزينة كملت:اتيد"اكيد" بتقول محافظة اي 
الي بحافظهاا علي نفسي دي وانا تنت"كنت" قاعدة تدة"كدة"
الحقيقة انه ورا القاعدة دي تتير"كتير" اويي انت عارف انه 
الي تنت"كنت"قاعدة علي رجله ده هو الي مخليني مش شبه 


الي هناا هو الي مانع مريهان اني انزل اروح اي حفلات او 
اني اروح عند اي راجل البيت او حتي انه اي راجل يحط 
ايده علياا ....."وزاد عياطهاا وشهقاتهاا"
سيف راح بعد عنهاا وقعد علي السرير واتكلم بسخرية:عشان يعرف يحط ايده هو كويس...
هنا غمضت عنيهاا  پألم من كلام سيف وراحت قالت بصوت ضعيف وهي بټعيط: انا لسة بنت علي فترة "فكرة"
.

..اوبااااا كان حد يتوقع الامر ده 👀
.
.محدش يتوقعني 😌😹😹
.
سيف فتح عينه علي آخرهاا من صدمة الي سمعه ...
هنا راحت رفعت عنيهاا وبصتله وبعياط:انا عارفة انه 
متانش"مكانش" يخطر علي بالت"بالك"اني لسة بنت وانا 
موجودة في بيت ډعارة ولا حتي هيخطر علي بال حد بس 
دي الحقيقة وتل"كل" ده بفضل استاذ فهد  الي بره ده انا 
معرفش هو بيعمل تدة"كدة" ليه حتي هو مبيقربش مني هو 
تل"كل" ما يجي يقولي تعالي  
يتلمني"يكلمني" ويقولي مټخافيش انا مش هسمح لحد 
يأذيتي"يأذيكي" طول مانا موجود ....وانا مجبورة اجاريه 
واعمله تل "كل" الي يقول عليه عشان افضل محافظة علي 
نفسي لغاية ما ربنا ينقذني من هناا..... "وراح وقعت علي الارض وفضلت ټعيط بطريقة بشعه😢"
سيف باصصلهاا مش عارف يقول ايه ولا يعمل ايه بس لقي 
نفسه بيقوم وراح قعد ركبه علي الارض وراح حاضنهاا جامد وهي راحت مسكت فيه جامد 
سيف بأسف  وهو مغمض عنيه و حاطط ايده علي دماغهاا 
 ....انا آسف اويي ....سامحيني ..انا مكنتش اعرف كل ده..
هنا بشقات وهي تمسك فيه اكتر:هو انتواا ليه تدة"كدة" 
فهمني ليه بتحتموا"بتحكموا"علي الناس من مناظرهاا ليه 
مبتفتروش"مبتفكروش" للحظة انه ممتن"ممكن" يكون 
مجبور انه يبقي بالشتل"بالشكل" ده ليه فهمني....فهمني"مانت بټعيط وتشهق جامد"
سيف اتخنق من نفسه اوي ومن كل الي بيحصل ده بس مش 
في ايده يعمل حاجة فضل يطبطب 

سيف وهو يمسح لهاا بقايا الدموع الي علي خدهاا: هحاول اعمل اي حاجة عشان انقذك من هناا.....
 ما عدي وقت وهو باصصلهاا ...~~
_في المستشفي_
آسر جه وفضل واقف جمب إياد  مستنين حمزة... وكان 
خاېف جداا علي فيروز وإياد بيحاول يطمنه انه هي هتكون 
كويسة وفي نفس الوقت قلبه مش مستحمل يشوف دموع 
شهد ويطمنهاا بس مش قادر يعمل كده...
حمزة جه وكان وشه ميبشرش انه في خير خالص...
شهد بعياط:قالك اي يا حمزة وبالله عليك ما تخبي حاجة
حمزة بصلهاا بجمود وفي نفس الوقت بحزن:الدكتور قال انه هي محتاجه تروح مستشفي الامړاض النفسية والعصبية عشان الحالة الي كانت عندهاا زمان شكلهاا كده رجعتلهاا تاني بس بشكل اقوي وممكن تسببلها مضاعفات اكتر...
شهد صړخت:لاء.....فيروز مش مچنونة عشان تودوهاا هناك....انت فاهم..
حمزة راح شدهاا بسرعة لحضنه وبحزن:اهدي يا شهد ...اهدي
شهد وهي تمسح فيه وبتعيط بحړقة:اهدي اي..ها....اهدي اي....انت عارف انت بتقول ايه 
حمزة بحزن وهو لسة حاضنهاا:عارف يا شهد..والله عارف 
هدي بعياط:هو مفيش حل تاني غير موضوع المستشفي .......
حمزة باصلهاا بحزن وقالها:معرفش...
هدي بزعيق وعياط:اوماال مين الي يعرف .... مين "وراحت حاطه ايديهاا علي وشهاا واترمت علي الكرسي"

حمزة باصصلها  وعمال يطبط علي شهد لانه عازرهم و عارفة اد اي هما متعلقين بفيروز.....
آسر واقف سامع كل الي بيحصل وحاسس بنغزات في قلبه  وفي اللحظة دي فهم خلاص انه هو بيحب فيروز وبقت حاجة كبيرة في حياته علي الرغم انه مشفهاش غير كام مرة بس 
واياد واقف حاطط ايده علي كتف آسر وبيضغط عليه كنوع من انواع المسانده بالاضافة حاسس انه خلاص شوية وهيفقد السيطرة علي نفسه وهيروح لشهد من  حمزة لانه مش مستحمل يشوفهاا كده .....
كل واحد كان في حالته دي لغاية ما جت الممرضة وخرجتهم من حالتهم ..
الممرضة:المړيضة فاقت تقدرواا تدخلولهاا...
...وراحت مشيت
حمزة بجديه : بصوا بقي انتوا مش هتدخلولهاا بالشكل 
ده ...روحوا الحمام اغسلوا وشكوا وارجعواا 
لطبيعتكوا ...عشان لازم احناا نكون اقوي عشان تبقي كويسة 
ومتحتجش تروح مستشفي ولا حاجة....فاهمين
شهد وهدي هزواا دماغهم ومشيواا عشان يدخلواا الحمام
حمزة راح قرب من اياد وآسر وقالهم:تعبتكواا معاياا 
إياد:حمزة انت اتبعط في نفوخك ولا حاجة احناا اخوات يا حمزة ومفيش بيناا الكلام ده
حمزة بإبتسامة:عارف يا اياد 
اياد:طالما عارفة بتتكلم ليه .. لاحول ولا قوة الا بالله🙄
حمزة ابتسم علي طريقة اياد لانه فاهم انه بيحاول يفك الجو 
واستغرب سكوت آسر بس مكنش في دماغ يسأل دلوقت 
المهم راح رن علي عمه وقاله الي حصل وعمه قاله انه جاي هو ومامت فيروز..
شويةوهنرجعلهم👀
هنروح دلوقت لمكان جديد خالص اول مرة نروحه 💃
_في فله فهد الاسيوطي_
"فهد ده الواحد الحليوة ده الي وصفتهولكم فوق🙂😹😹"
المهم فهد قاعد في فلته  وبيكلم  في التليفون...